المحكمة الدولية تقرر إطلاق الضباط المحتجزين في قضية الحريري

أعلن قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال فرانسين الاربعاء 29-4-2009 أن المدعي العام في المحكمة دانيال بلمار طلب منه إخلاء سبيل الضباط الاربعة الموقوفين في قضية اغتيال الحريري.




 

والضباط الأربعة المحتجزون كانوا رؤساء الأجهزة الأمنية اللبنانية لدى اغتيال الحريري، وهم المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد، والقائد السابق للحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان، والمدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء علي الحاج، والمدير السابق لمخابرات الجيش العميد ريمون عازار.

وأنشئت المحكمة الخاصة بلبنان، وهي أول محكمة دولية ضد الإرهاب، عام 2007 بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي. وقد بدأت أعمالها في الأول من مارس في لايدشندام، ضاحية لاهاي.

وأعلن القضاء اللبناني في بداية أبريل/نيسان رفع يده عن ملف اغتيال الحريري مع إبقاء الضباط في السجن "لصالح المحكمة الخاصة بلبنان". وأوضح وكيل الدفاع عن السيد المحامي أكرم عازوري أن قرار المحكمة قابل للاستئناف، معرباً عن تفاؤله بأن يأتي القرار لمصلحة المحتجزين.

وقتل الحريري مع 22 شخصاً آخرين في تفجير شاحنة مفخخة في بيروت في 14 فبراير/شباط 2005.