طائرة رئاسية تثير ذعرا في نيويورك

قدم البيت الابيض اعتذاره الاثنين على تحليق طائرة رئاسية من نوع بوينغ 747 ومقاتلتين من طراز اف-16 على ارتفاع منخفض فوق نيويورك.




وتشير تقارير الى ان تحليق طائرة مدنية على ارتفاع منخفض في اجواء نيويورك تسبب بحالة ذعر في المدينة التي تذكرت اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

وقال مدير المكتب العسكري في البيت الابيض لويس كالديرا في بيان "وافقت الاسبوع الماضي على مهمة فوق نيويورك. اتحمل مسؤولية هذا القرار".

واوضح "اذا كانت السلطات الفيدرالية قد اتخذت اجراءات مناسبة لابلاغ سلطات الولاية والسلطات المحلية في نيويورك ونيو جيرسي فمن الواضح ان هذه المهمة زرعت الارتباك والاضطراب".

واضاف "اقدم اعتذاري واتحمل المسؤولية لما سببته هذه المهمة".

واشارت وكالة فرانس برس ان المسؤول لم يوضح الهدف من هذه العملية.

وقد نقلت مواقع شبكة الانترنت لقطات فيديو التقطها سكان عاديون بعد ان شاهدوا الطائرة تحلق على ارتفاع منخفض في سماء منهاتن، القلب المالي والثقافي لمدينة نيويورك.

وعبر رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ عن "غضبه" من الحادثة واكد انه لم يكن على علم بالعملية.

وقال "ارادوا ان لا ينتشر الخبر، انه لامر سخيف وعبثي".

واضاف خلال لقاء مع الصحافيين "ان السبب الذي ارادت وزارة الدفاع ان تلتقط من اجله صورا فوق موقع مأساة مركز التجارة العالمي يتحدى المخيلة".