زيارة اولى الى معراب

 
 

في زيارة لافتة هي الاولى له الى معراب، التقى النائب ميشال المر رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بحضور مرشح القوات عن دائرة المتن الشمالي ادي ابي اللمع. 




واكد المر بعد اللقاء ان "هناك تحالف في المتن بيننا وبين حزبي القوات والكتائب وآخرين، حين قامت النائب ستريدا جعجع بزيارة لي أطلعتها أنني سأرد هذه الزيارة في الوقت المناسب "، مشيراً الى ان توقيت الزيارة قد حان اليوم، الى جانب اهمية التباحث في وضع هذا التحالف في المتن حيث يجب ان نكون يداً واحدة ".

اعلن المر انه سوف يتم اعلان اللائحة في المتن خلال ال48 ساعة المقبلة لأن احد المرشحين هو خارج البلاد (اشارة الى سركيس سركيس).

وعما يُشاع باستبدال المرشح بيار الاشقر بمرشح آخر، كشف المر ان تسمية المرشحين ينتهي منتصف هذه الليلة ويتم اقفال باب التداول.

اما حول النتائح، اجاب المر "انا لا اخاف والله نَعِمَ علينا بالشجاعة والعقل الكامل بالرغم من ان احد العونيين هاجمنا في الاشرفية ، لافتاً الى ان النائب عصام ابو جمرا "لا يجب ان يتدخل بيني وبين ابني"، مضيفاً "ولو لم اكن هكذا كما قال ابو جمرا لما كنتُ جلستُ معهم وتحملتهم طيلة السنتين الماضيتين".

وعن الوثيقة السياسية التي ستطلق مع اعلان لائحة المتن، اكد المر "ان الوثيقة تؤيد الدولة والشرعية وليس دعم رئيس الجمهورية فقط، كما تدعم اعادة بناء الدولة القوية وبسط سلطتها على كل الاراضي اللبنانية وتقوية جيشها".

وردا على سؤال، اكد المر انه لمس من جعجع تأييداً مطلقاً للائحة، مشيراً الى ان العلاقة على الصعيد الشخصي عادت الى طبيعتها.

واعلن المر انه أرسل برقية تعزية الى كاثوليكوس الارمن لمناسبة احياء ذكرى ابادة مجازر الارمن.

وعما اذا كان اقفال لائحة النائب ميشال عون عون بمثابة تحدي لميشال المر في عقر داره، اكد المر ان كل المرشحين من المتن وايضاً هذا "المغني الصغير" من المتن (في اشارة الى غسان الرحباني)، متسائلاً "هل ترشُح غسان الاشقر هو تحد لي؟". 

وسدد على ان لائحة المتن تضم الكتائب والقوات واعتقد اننا نسير في خط سياسي واحد ، مشيراً الى "انني لست ضمن فريق 14 آذار اذ انني مستقل واخوض هذه المعركة مع عدد من نواب اللائحة في المتن كمستقلين، ونحن نلتقي مع قوى 14 آذار حول موقفهم من الدولة والشرعية".

وعن نسبة حظوظهم في الفوز، اعلن المر انه سيطل اعلامياً قبل خمسة ايام من الانتخابات لإعلان الأرقام والنتائج التي سوف تكون ايجابية".

واكد المر انه تباحث وجعجع في الوضع الانتخابي وكيف سيكون التضامن والتحالف في المعركة الانتخابية، لافتاً الى اننا لدينا الوقت الكافي لدرس من سيكون رئيس مجلس النواب او ما شابه من الامور ".

وقال "منذ زمن كان لدينا كتلة من ضمنها النائب غسان الاشقر من الحزب القومي كان يجتمع معنا ككتلة ويتخذ معنا القرارات كمنطقة ولكن عند الاستشارات النيابية كان يؤيد حزبه". اضاف " ففي حال نجحت لائحتنا سنكون مجموعة من سبعة نواب نؤمن بدعم الدولة والجيش والشرعية وشؤون منطقة المتن ولكن عند المواقف السياسية كل منا يتبع حزبه".

ورداً على سؤال ، اكد المر ان سيزور معراب كل اسبوع في حال كان هناك من ضرورة.

ووعد المر أهالي المتن أن يأملوا خيراً ، متمنياً عليهم أن يحاسبوا النواب الحاليين على ما قاموا به من اضرابات واعتصامات وتقاتل على الساحة المسيحية دون مبرر وشرذمة الصف المسيحي وسُباب الى بكركي وغيره ، آملاً من الناخبين أن يقتصوا من ممثليهم على أخطائهم بغية عدم اعادتها مجدداً