//Put this in the section

نائبات لبنان ينخفضن إلى النصف


سينخفض عدد الوجوه النسائية في المجلس النيابي اللبناني المقبل من 6 الى 5 او 4 او 3، ليكرس ذلك واقعاً لا يتلاءم والمشهد اللبناني، حيث المرأة دخلت كل القطاعات، ومن سائقة تاكسي الى سفيرة وقاضية، ولولا الاوضاع المعقدة الراهنة لكانت ليلى الصلح، الوزيرة السابقة، ورثت والدها الراحل رياض الصلح في رئاسة الحكومة.
وكما بات معروفاً، فإن النائبتين نايلة معوض وصولانج الجميل لن تترشحا، تاركتين المجال امام ابنيهما ميشال رينيه معوض ونديم بشير الجميل. واللافت ان الاثنتين ارملتان لرئيسي جمهورية، الاول اغتيل في 22 نوفمبر 1989، اي بعد تسلمه سلطاته الدستورية ب‍‍ 17 يوماً، والثاني اغتيل في 14 سبتمبر 1982، اي قبل اسبوع من دخوله الى قصر بعبدا.
واذا كان شبه مؤكد اعادة انتخاب وزيرة التربية والتعليم العالي بهية الحريري في صيدا، وكذلك النائبة ستريدا جعجع في بشري فلم يحسم حتى الآن ترشيح نائبة بيروت غنوة جلول، كما ان من الصعب التنبؤ بفوز نائبة كسروان جيلبرت زوين والمرشحة نايلة جبران تويني عن المقعد الارثوذكسي في دائرة بيروت الاولى والذي كان يشغله والدها الصحافي جبران تويني.
وهناك مرشحات اخريات في زحلة ماغدا بريدي رزق، وفي البقاع الغربي – راشيا نورما الفرزلي، وفي قضاء بعبدا تيريز خليل رزق الله وريم سعدون حمادة. وفي طرابلس رجينا نديم قنطرة وهدى محمد شكري، وفي بعلبك – الهرمل ابتسام عبدالحميد السعدي.
وتجدر الاشارة الى ان اول نائبة في البرلمان هي ميرنا البستاني، ابنة رجل الاعمال البارز اميل بستاني الذي قضى في حادثة تحطم طائرته قرب الشاطئ اللبناني في اوائل الستينات من القرن الماضي، لتغيب المرأة عن ساحة النجمة عام 1964 وتعود مع مجلس عام 1992.