أبو حمدان يعلن ترشحه في البقاع الغربي ـ راشيا

أعلن النائب والوزير السابق محمود أبو حمدان ترشحه للانتخابات عن المقعد الشيعي في دائرة البقاع الغربي ـ راشيا "أن تحالفا رباعيا من نوع جديد يقوم بوجهه ف ي هذه المعركة".
واشار في احتفال خلال اعلان اللائحة أقيم في قاعة مجمع "البلو لايك" السياحي في صغبين، الى "أن حربا عالمية تشن عليه منذ خمس سنوات لكنه واجه ولم يلن كونه يكافح بإسم الموقع الجهادي بإعتبار أن موقعه السياسي لم يكن منة من أحد"، موضحاً أنه "عمل بسلوكية وطنية وللجميع يوم كان نائبا ووزيرا للاسكان ولم يفرق بين طائفة وأخرى او بين طرف سياسي أو آخر حتى انه ساعد "القوات اللبنانية" رغم خصامه السياسي معهم".
وانتقد فريقي 14 و 8 آذار، متمنياً "لو أن الفريقين تركا المقعد الشيعي شاغرا حتى لا يدخل ضمن الصراعات السياسية القائمة وكي يتم إطلاق الحرية للمواطنين للاختيار وكي لايدفع أهل المنطقة الثمن".
أضاف: "لن ندخل مع (النائب وليد) جنبلاط في مواجهة مع أننا في موقع إيجابي منه، إنما هناك حرب من اللائحتين على هذا المقعد كي تمنعا وصول أبو حمدان بأي ثمن إرضاء للبعض".
وقال: "يستخدمون الباراشوت لإنزال المرشحين ويطلقون الإشاعات والتجريح، لكن للباطل جولة وللحق ألف جولة، فتاريخنا يشهد في الإنماء والمشاريع التي نفذناها لبناء منطقتنا. فنحن أخذنا وكالتكم في مرات سابقة وأنتم الحكم وليست الإسقاطات من فوق، واليوم نطلب وكالتكم ونعاهدكم على متابعة خط الإمام الصدر". واكد "لن نخاف ولن نرهن أنفسنا لأحد"، كاشفا أنه في العام 2005 طلبوا منه الترشح عن دائرة زحلة ورفض ذلك، واليوم يطلبون منه الترشح أيضا عن الدائرة نفسها، لكنه لفت الى انه لن يتخلى عن أهله في المنطقة .