//Put this in the section //Vbout Automation

التوافق في صيدا ليست انحيازًا الى فريق ضد فريق آخر



أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري ان "دعواته ومساعيه لتحقيق التوافق الانتخابي في مدينة صيدا، لم تكن في يوم من الأيام تدخلاً في شؤون المدينة، انما سلوكًا دأب على انتهاجه في كل الاستحقاقات الانتخابية النيابية التي شهدتها المدينة، ولم تكن يومًا خلافًا لإرادة ورغبات أبناء المدينة وقادتها السياسيين والروحيين وفي مقدمهم الشهيدان الرئيس رفيق الحريري والاستاذ مصطفى معروف سعد وعلماؤها الاجلاء وفاعلياتها كافة".




بري وفي خلال استقباله وفودًا من عشائر المصطفى والدحيوات والدباب في المصيلح، قال: "إن المساعي التوافقية التي بذلناها ولا نزال ليست انحيازا الى فريق ضد فريق آخر، انما هي مساع لأجل حفظ دور المدينة الرائد في الوحدة الوطنية، باعتبار ان صيدا هي أم المدن الجنوبية، ومنها خرج المقاومون الاوائل الذين ساهموا في تحرير المالكية، وعند بوابتها تحطمت كل المؤمرات والفتن".

وتابع: "سواء بالتوافق الذي سنستمر في العمل من أجل تحقيقه أو بالانتخابات، نحن مؤمنون وعلى ثقة تامة بأن أبناء عاصمة الجنوب في السابع من حزيران سيؤكدون حفظ المدينة وهويتها ودورها عنوانًا من عناوين الوحدة والتعايش ورافدا اساسيا من روافد المقاومة".