مستعدون لترسيم الحدود

نفى الرئيس السوري بشار الاسد أن تكون لديه اي معطيات حول ملف المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس السابق للحكومة اللبنانية رفيق الحريري, مذكرا بأن دمشق أعلنت أن اي علاقة بين المحكمة وسوريا تخضع لاتفاقية مع سوريا.




وأعلن الأسد في حديث الى صحيفة "الشرق القطرية" ينشر الخميس 2 نيسان، دعم بلاده لـ"حزب الله" اللبناني لكون الحزب لديه قضية مع العدو الاسرائيلي ونحن لدينا القضية نفسها على حدّ قوله. ولفت الى أن سوريا تعتبر أن الحزب حزبا وطنيا ومن الطبيعي ان يكون لديها علاقة جيدة معه كما ترى أن لديه اجندة دينية في لبنان .
  
وحول العلاقات مع لبنان وملف مزارع شبعا, قال الأسد:"هذه الاراضي محتلة من قبل اسرائيل والعلاقة الحدودية بين الدول علاقة ثنائية لا تمر عبر الامم المتحدة ونتفق على ملكية الاراضي ونرسم الحدود المتفق عليها ونخبر الامم المتحدة ما اتفقنا عليه".

وتساءل "لماذا ليس اللبنانيون قلقين على كل الحدود الشمالية والقلق فقط على مزارع شبعا؟". واستطرد قائلا: "نحن مستعدون مباشرة ان نبدأ الترسيم وسنبدأ بكل الاراضي والحدود الاخرى التي بحاجة للترسيم"