إطلاق اسم جاك شيراك على شارع جديد في الضفة



اعلن امس في رام الله بالضفة الغربية بدء العمل بتعبيد شارع جديد غرب المدينة يحمل اسم الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، في حضور فلسطيني وفرنسي رسمي.
يبلغ طول الشارع الذي يقع في منطقة غير آهلة 2700 متر وعرضه 20 مترا، حيث تأمل بلدية رام الله ان يسهم في احياء المنطقة بعد ان يتم انجازه خلال ثلاثة أشهر.وتبلغ تكاليف المرحلة الاولى من الشارع 849 الف دولار قدمتها وزارة المالية الفلسطينية. وكان الرئيس محمود عباس نقل الى الرئيس الفرنسي السابق رسالة من بلدية رام الله قبل انتهاء ولايته جاء فيها ان البلدية اختارت الشارع الذي سيطلق عليه اسمه. ورد شيراك على البلدية برسالة في مارس 2007، عبر فيها عن تأثره لهذه البادرة الودية. وقالت رئيسة بلدية رام الله جانيت ميخائيل ان تسمية الشارع انما هو اقرار بالعرفان والشكر، واضافت متوجهة الى شيراك «انت الرجل الذي حرص على قول الحقيقة، وناضلت للحرية وضد التمييز والعنصرية».
وكان شيراك زار الاراضي الفلسطينية في 1996، ووقعت مشادات بينه وبين الامن الاسرائيلي خلال زيارته للبلدة القديمة في القدس، ما اعتبرها الفلسطينيون تحديا من شيراك للمحتل الاسرائيلي. وقال رئيس الوزراء سلام فياض الذي افتتح الشارع مع القنصل الفرنسي العام الان ريمي «نستذكر زيارة شيراك و المشهد الذي وقع ..لم نعرف ماذا قال شيراك لرجال الامن الاسرائيلي، لكن لسان حاله يقول للاسرائيليين بانه ليس لكم ولاية على هذا المكان».
من جهته اعتبر القنصل الفرنسي العام الان ريمي ان تسمية الشارع باسم شيراك «علامة على الصداقة التي تربطه مع الشعب الفلسطيني ورئيسه (الراحل) ياسر عرفات».