البشير يشارك في قمة الدوحة متحدياً قرار المحكمة الدولية


وصل الرئيس السوداني عمر حسن البشير الى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في اعمال القمة العربية التي تبدأ الاثنين.

وكانت الشكوك تدور حول حضور البشير القمة بعد اصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور السوداني.




وهذه هي المرة الرابعة التي يقوم فيها البشير بزيارة خارجية منذ صدور مذكرة اعتقاله.

وقطر والدول الثلاث الاخرى التي زارها البشير، اريتريا وليبيا ومصر، غير ملزمة بقرارات المحكمة الجنائية لانها لم توقع على وثيقة تأسيسها التي وقعتها 108 دول حتى الان.

من جانبه اعلن مسؤول في الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة الدولية سيحضر الجلسة الافتتاحية للقمة رغم حضور البشير.

وصرح المسؤول ان السودان عضو في الامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية هيئة قضائية مستقلة ولا يوجد ما يمنع الامم المتحدة من التعامل مع السودان.

وكانت قطر قد اعلنت الاسبوع الماضي انها تتعرض للضغوط لعدم دعوة البشير من دون ان تعلن مصدر هذه الضغوط.

وفي تصعيد للضغوط على المحكمة الجنائية الدولية اعلن وزير الشؤون الافريقية الليبي علي التريكي الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الافريقي ان الدول الافريقية الموقعة على ميثاق المحكمة قد تنسحب منها احتجاجا على صدور المذكرة ضد البشير.

واضاف التريكي " ان قرار المحكمة قضية مهمة للقارة الافريقية واعلنا مرارا رفضنا لقرارها والدول الافريقية الثلاثة والثلاثون الموقعة على ميثاق المحكمة ستجتمع في المستقبل القريب لبحث امكانية الانسحاب منها".

 
وفي المؤتمر الصحفي المشترك لكل من رئيس الوزراء القطري، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، والأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، الأحد أعلنا أن  بيان القمة سيتضمن رفض الدول العربية لقرار المحكمة ضد الرئيس السوداني.

وفي وقت سابق، استدعت الخارجية السودانية السفير الفرنسي لدى الخرطوم، باتريك نيكولسو، لمطالبته بإيضاحات بشأن تصريحات منسوبة للناطق باسم الخارجية الفرنسية أشار فيها إلى استعداد حكومة بلاده في المساعدة في اعتقال الرئيس السوداني، على خلفية مذكرة التوقيف الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية.