//Put this in the section

معرضاً معمارياً في جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في طرابلس

نظّمت كلية الهندسة المعمارية في جامعة بيروت العربية وجمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في الشمال في مقرّها بطرابلس, معرضاً معماراً لمجموعة مختارة من اعمال الطلاب في حضور حاشد لفاعليات طرابلس والشمال  وطلاب الهندسة في جامعات الشمال تقدم الحضور ممثل الوزير محمد الصفدي الدكتور مصطفى حلوة وممثل رئيس كتلة نواب المستقبل النائب سعد الحريري ناصر عدرة وامين عام جامعة بيروت العربية عصام حوري وعميد كلية الهندسة المعمارية د. حسن عبد السلام ورئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين ومدير معهد الفنون الجميلة في الفرع الثالث للجامعة اللبنانية علي العلي .

بداية النشيد الوطني ثم رحّب عرّيف الحفل المهندس شفوق مراد بالحضور وأضاف يسرني شخصياً كأحد متخرجي كلية الهندسة المعمارية من جامعة بيروت العربية ان نكون في هذا المعرض والتي آمل أن يضيف بعداً متجدداً لمفهوم الهندسة المعمارية لدى الطلاب في كليات الهندسة المتواجدة في طرابلس والشمال .




ثم تحدث رئيس الجمعية احمد سنكري فرحّب بالحضور في هذا اللقاء الاكاديمي خاصة ان هذه الكلية هي احدى الكليات الخمس التي ستستقبل ابناء طرابلس والشمال في فرع الجامعة في طرابلس بداية العام الجامعي 2010/2011

وذكر الحضور بمعرض تطوير مجرى نهر ابو علي الذي نظمته الكلية مع الجمعية في هذا المكان عام 1999 والمشاريع التي قدمت خلاله وطلب من العميد وأساتذة الكلية توجيه الطلاب الى دراسة مشاريع تخصّ طرابلس والميناء والشمال خاصة ان الشمال بحاجة ماسة الى مشاريع مجدية تراعي التراث والبيئة وشكر الجامعة رئيساً وأميناً عاماً وعمداء وأساتذة على توجههم نحو الشمال , وأعلن ان هذا المعرض سيكون تقليداً سنوياً لعرض اعمال طلاب الكلية , وشكر الجامعة رئيساً وأميناً عاماً وعمداء على دعمهم للجمعية .

ثم تحدث عميد كلية الهندسة المعمارية الدكتور حسن عبد السلام فوجّه تحية للحضور وأضاف أن اللقاء الذي يجمعنا اليوم في مقرّ جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في الشمال , يمثّل جزءاً من الناتج الاكاديمي التي تعكس عطاء الطلاب وسعيهم للتعلم والانتاج والابتكار .
فكلية الهندسة المعمارية التي ارتبطت مسيرتها بنشأة الجامعة الأم منذ البداية , تتم العام المقبل عامها الخمسين , ورائها خلفية ومسار طويل من الأداء والتميز , وهي مستمرة في تأدية رسالتها في مجال التعليم المعماري , والاهتمام بالنظريات الجديدة والاتجاهات المتطورة , وتشجيع الفكر والتنوع والابتكار , وتدريب جيل من المعماريين لديه حس المسؤولية والتجاوب مع المجتمع , يضعهم في خدمة المكان والانسان . إن رؤية كلية الهندسة المعمارية هي إيجاد البيئة المحفزة للتعلم والمنافسة وتوسيع المعرفة , كي نتمكن من إعداد خريجين متميزين قادرين من خلال ممارستهم المهنية في المستقبل , على تحسين نوعية البيئة المبنية .

إن تنظيم هذا المعرض في جمعية متخرجي جامعة بيروت العربية في الشمال إنما يعكس الاهتمام والتعاون والحرص المشترك الذي توليه الجامعة والجمعية لمجالات الدراسة الأكاديمية وارتباطها بقضايا المجتمع والخريجين وكل من ينتمون او تتعلق اهتماماتهم بهذه المهنة وختم متمنياً للجامعة وللجمعية وللكلية ولمدينة طرابلس مزيداً من التقدم والتطور . وفي النهاية ختم الحفل بكوكتيل .                                                                            

 

بيروت اوبزرفر – خالد نافع